ما هو نوع الخشب الذي لا يجب أن تحرقه في المدفأة؟

حرق الخشب

يقوم الكثير من الناس بجمع الحطب عندما يصل من الطقس البارد. على الرغم من أن استخدام الحطب كمصدر للوقود في المواقد أو المواقد يمكن أن يساعد في تقليل استهلاك الطاقة، فمن الضروري أن نأخذ في الاعتبار أنه ليست كل أنواع الخشب مناسبة للحرق. هناك بعض أنواع الأخشاب التي تكون أكثر سمية عند حرقها ولا ينصح بها على الإطلاق.

لذلك، في هذا المقال سنخبرك ما هو نوع الخشب الذي لا يجب أن تحرقه في المدفأة؟ و بسبب.

ما هو نوع الخشب الذي لا يجب أن تحرقه في المدفأة؟

خشب جيد

عند اختيار الحطب للموقد الخاص بك، من المهم أن تأخذ في الاعتبار أنواع مختلفة من الخشب وخصائصها. في حين أن بعض أنواع الخشب الطبيعي يمكن أن تحترق بأمان إذا جفت ولم تتم معالجتها بشكل صحيح، إلا أن بعضها الآخر قد يكون ضارًا أو حتى سامًا. لذلك، من الضروري أن تكون قادرًا على تحديد أنواع مختلفة من الأخشاب لاتخاذ قرارات مستنيرة. مثال الخشب الذي لا ينبغي أبدًا استخدامه في المدفأة هو شجر الأبنوس، المعروف أيضًا باسم الدش الذهبي.

تنتج هذه الشجرة الصغيرة إلى المتوسطة الحجم أزهاراً صفراء في فصل الربيع، لكن كل جزء منها يعتبر ساماً ويمكن أن يكون قاتلاً بكميات كبيرة. تشمل أعراض التسمم النعاس، والغيبوبة، والقيء، والإسهال، والنوبات، ورغوة في الفم، واتساع حدقة العين بشكل غير متساو.

يؤدي حرق خشب اللابورنوم إلى إطلاق دخان لاذع يمكن أن يلوث الطعام ويسبب ردود فعل خطيرة بسبب التعرض لسموم الشجرة. بنفس الطريقة، يجب عليك أيضًا تجنب السماق السام بناءً على اسمه وحده، لأنه يوحي بأنه غير صالح للاستخدام كحطب.

ولا بد من الامتناع عن استخدام السماق السام كحطب للوقود نظرا لطبيعته السامة. يحتوي جذع الشجرة على زيت اليوروشيول، المعروف بأنه يسبب طفح جلدي. حتى الدخان الناتج عن حرق السماق يحتوي على آثار من اليوروشيول ويمكن أن يسبب تفاعلات خطيرة في الجلد أو الرئة في حالة استنشاقه. ينطبق هذا الاحتياط أيضًا على خشب القرانيا السام، والبيلسان السام، والسامبوكو السام، والبلوط السام.

ومن المهم تجنب حرق الأخشاب من الأشجار القريبة من هذه الأنواع السامة، وكذلك أي قطع خشبية مجهولة الهوية. في حين أنه قد يكون من المغري جمع الخشب الخردة لإشعال النار، تأكد دائمًا من معرفة مصدره لتجنب المخاطر المحتملة. أيضًا، لا تحرق أبدًا الخشب الذي تمت معالجته بمواد كيميائية مثل الطلاء أو الورنيش أو طلاء الخشب، لأن ذلك قد يؤدي إلى إطلاق أبخرة ضارة.

عواقب حرق أنواع الخشب السامة

أنواع الخشب التي لا ينبغي استخدامها

يمكن أن يؤدي حرق أنواع معينة من الخشب إلى عواقب وخيمة، مثل الحرائق التي لا يمكن السيطرة عليها وحتى الانفجارات. يشكل الخشب غير الأصلي خطرًا مختلفًا، لأنه يمكن أن يؤوي الآفات أو الأمراض التي يمكن أن تضر بالحياة النباتية المحلية. لهذا السبب، ينصح الخبراء بشدة بعدم حرق الأخشاب مجهولة المصدر، حتى لو بدا ذلك أمرًا جيدًا. يمكن أن يسبب الخشب المخزن بشكل سيئ مشاكل أيضًا، حيث يمكن أن يصبح رطبًا ويتطور العفن. يشكل العفن خطورة خاصة على الأشخاص الذين يعانون من الحساسية أو ضعف جهاز المناعة أو أمراض الجهاز التنفسي. يمكن أن تنتشر جراثيم العفن المجهرية في الهواء أو تنتقل إلى الملابس عند ملامستها للخشب. قبل استخدام الخشب كحطب، من الضروري إزالة أي عفن موجود. يمكن تحقيق ذلك عن طريق تجفيف الخشب تمامًا ثم كشط القالب.

لا ينصح باستخدام الخشب الرطب في المدفأة بسبب الدخان الزائد الذي ينتجه، والذي يمكن أن يرفع مستويات غاز الاحتراق ويقلل إنتاج الحرارة. بنفس الطريقة، يشكل حرق الخشب الرطب في موقد الحطب مع فتح الباب خطر إطلاق الغازات الضارة في مساحة المعيشة.

وهناك من الناس من يحرق الحطب الذي يطفو في البحار. ومع ذلك، فإن عملية تجفيف الخشب طويلة جدًا. علاوة على ذلك، حتى لو تمكن من الجفاف، فلا ينصح باستخدامه بسبب تعرضه للأملاح والمعادن الموجودة في الماء. يؤدي حرق هذا الخشب إلى انبعاث سموم ضارة يمكن أن يكون لها آثار ضارة على الصحة.

لا ينصح بحرق الأخشاب الملوثة بالفطريات. يؤدي الحرق إلى خلق تيارات هوائية يمكن أن تشتت الجراثيم الفطرية، مما يؤدي إلى مضاعفات محتملة على الجلد والجهاز التنفسي.

الطقسوس والدفلى والغار السام هي أمثلة على أنواع الأشجار غير الوقودية. إن استنشاق الدخان المنبعث من هذه الأشجار، سواء أكان محترقًا في الداخل أو في الخارج، يمكن أن يسبب تهيجًا شديدًا أو استجابات حساسية أو تسمم الرئة.

الغابة التي يمكنك حرقها

المواقد الدافئة

الآن بعد أن رأينا أنواع الأخشاب التي لا يُنصح بحرقها، دعنا نحلل تلك التي يمكنك استخدامها للاحتراق:

  • البلوط: يعتبر البلوط، المعروف بكثافته ومحتواه العالي من الطاقة، خيارًا ممتازًا للحرق في المواقد. يحترق ببطء وينتج حرارة ثابتة وطويلة الأمد. بالإضافة إلى ذلك، فهو يولد القليل جدًا من الدخان، مما يساعد في الحفاظ على نظافة مدخنتك.
  • هيا: يُقدر هذا الخشب بقدرته على الاحتراق بالتساوي وتوليد حرارة شديدة. يُنتج خشب الزان جمرًا ساخنًا يدوم طويلاً، مما يجعله مثاليًا للحفاظ على المدفأة مشتعلة لفترات طويلة من الزمن. كما أنه ينتج رائحة طيبة عند حرقه.
  • جوز: يعد الجوز خيارًا شائعًا آخر للحرق في المواقد نظرًا لمحتواه العالي من الطاقة وقدرته على إنتاج الجمر الساخن. على الرغم من أنه قد يكون من الصعب إشعاله مقارنةً بالأخشاب الأخرى، إلا أنه بمجرد احتراقه، فإنه يوفر حرارة ثابتة ومتساوية.
  • ألدر: ومن المعروف أن هذا الخشب يحترق بسرعة وينتج حرارة معتدلة. إنه مثالي لإشعال النار الأولية في المدفأة، حيث أنه يضيء بسهولة ويساعد على تسخين البيئة بسرعة. ومع ذلك، نظرًا لاستهلاكه السريع، يُنصح بدمج جار الماء مع الأخشاب الأخرى الأكثر كثافة للحفاظ على النار لفترة أطول.
  • التنوب والصنوبر: على الرغم من أن شجرة التنوب والصنوبر شائعة ومتاحة على نطاق واسع، إلا أنها ليست أفضل الخيارات للحرق في المواقد الداخلية بسبب محتواها العالي من الراتنج. يمكن أن تؤدي هذه الراتنجات إلى إثارة وتراكم الكريوسوت في المداخن، مما يزيد من خطر نشوب حريق.

آمل أن تتمكن من خلال هذه المعلومات من معرفة المزيد حول نوع الخشب الذي لا يجب حرقه في المدفأة.


اترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها ب *

*

*

  1. المسؤول عن البيانات: ميغيل أنخيل جاتون
  2. الغرض من البيانات: التحكم في الرسائل الاقتحامية ، وإدارة التعليقات.
  3. الشرعية: موافقتك
  4. توصيل البيانات: لن يتم إرسال البيانات إلى أطراف ثالثة إلا بموجب التزام قانوني.
  5. تخزين البيانات: قاعدة البيانات التي تستضيفها شركة Occentus Networks (الاتحاد الأوروبي)
  6. الحقوق: يمكنك في أي وقت تقييد معلوماتك واستعادتها وحذفها.